الثلاثاء, 09 آب/أغسطس 2016 21:56

الأذكار المستحبة بمِنىٰ في أيام التشريق

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

روى مسلم في صحيحه عن نُبَيْشَةَ الخير([1]) الهُذَلِيِّ الصحابي ت قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: «أيَّامُ التشْريق («أيام التشريق»: قال الأبيّ نقلاً عن عياض: هي عند الأكثر الثلاثة بعد يوم النحر، وقيل: هي أيام النحر، وسُمِّيت بذلك لصلاة العيد فيها عند شروق الشمس أول يوم منها، وهذا يقتضي دخول النحر فيها، ويقتضيه أيضاً قوله: أيام أكل وشرب. المصدر السابق أيَّامُ أكْلٍ وَشُرْبٍ وَذْكْرِ اللَّهِ تَعالىٰ». فيُستحبّ الإِكثار من الأذكار، وأفضلُها قراءة القرآن. والسنّة أن يقف في أيام الرمي كل يوم عند الجمرة الأولىٰ إذا رماها، ويستقبل الكعبة، ويحمَد اللّه تعالىٰ، ويُكبِّر، ويُهلِّلُ، ويُسبِّح، ويدعو مع حضور القلب وخشوع الجوارح، ويَمكثُ كذلك قدرَ قراءة سورة البقرة، ويفعلُ في الجمرة الثانية وهي الوسطىٰ كذلك، ولا يقفُ عند الثالثة، وهي جمرة العقبة، رواه مسلم وفيه «وذكر للّه».

____________________________________________

(([1]    عن نبيشة الخير: هو بالنون فموحدة فتحتية فشين معجمة مصغّر، يقال فيه نبيشة الخير بن عبد اللّه الهذلي، ويقال نبيشة بن عمرو بن عوف روي أنه دخل علىٰ النبيّ صلى الله عليه وسلم وعنده أسارى فقال: يا رسول اللّه! إما أن تفاديهم وإما أن تمنّ عليهم، فقال: «أمرت بخير، أنت نبيشة الخير» روى عنه مسلم هذا الحديث، ولم يروِ عنه البخاري شيئاً، وخرّج عنه الأربعة، وهو الراوي حديث: «مَن أكل في قصعة ثم لحسها استغفرتْ له القصعةُ».

عدد الزيارات 2603 مرة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة