طباعة

خطبة الوداع‏..‏ مبادئ وقيم

الجمعة, 05 حزيران/يونيو 2015     كتبه 

 

لقد شهدت الأمة الإسلامية منذ أيام مؤتمرا حاشدا يتكرر كل عام‏,‏ يتجمع فيه المسلمون من شتى بقاع العالم على صعيد واحد‏,‏ بزي واحد‏,‏ وبنداء واحد‏,‏ متوجهين إلى رب واحد‏,‏ في مشهد عظيم يجمع بين هيبة الجلال ورحمة الجمال ابتغاء الفضل من صاحب صفات الكمال.

ذلك اليوم المشهود يوم عرفة‏,‏ الذي خطب فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أربعة عشر قرنا في حجة الوداع خطبة لم يعرف التاريخ مثلها‏,‏ ولم ينطق أحد بأفصح منها‏,‏ والتي تعد جامعة لأصول المبادئ والقيم الإسلامية والإنسانية‏,‏ مما جعلها بمنزلة الإعلان الأول لحقوق الإنسان‏.

في هذه الخطبة العظيمة جمع النبي صلى الله عليه وسلم للأمة أمور دينهم ودنياهم‏,‏ وحدد أسس العلاقة بين الإنسان وربه التي قوامها قطع كل ما يربط المسلم بالجاهلية‏,‏ وكذلك وضع دستورا ينظم العلاقة بين المسلم وأخيه المسلم‏,‏ وبينه وبين غير المسلم‏,‏ بادئا خطابه إلى كل الناس وليس للمسلمين وحدهم فقال‏:‏ أسمعوا مني أبين لكم‏,‏ فأني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا‏,‏ في موقفي هذا‏,‏ وقد كانت حقا وصية مودع لم يمكث بعدها إلا ثلاثة أشهر وبعدها اختار جوار ربه‏.‏

يقول الإمام الغزالي‏:‏ إن مقصود الشرع من الخلق خمسة‏:‏ وهو أن يحفظ عليهم دينهم ونفسهم وعقلهم ونسلهم ومالهم‏,‏ فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة‏,‏ وكل ما يفوت هذه الأصول فهو مفسدة ودفعها مصلحة‏..‏ وتحريم تفويت هذه الأصول الخمسة والزجر عنها يستحيل ألا تشتمل عليها ملة من الملل، وشريعة من الشرائع التي أريد بها إصلاح الخلق‏ (المستصفى‏ 1/834),‏ وبتلك المقاصد النبيلة بدأ النبي صلى الله عليه وسلم خطبته فقال‏:‏ إن دماءكم‏,‏ وأموالكم‏,‏ وأعراضكم‏,‏ حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم كحرمة‏,‏ يومكم هذا‏,‏ في شهركم هذا‏,‏ في بلدكم هذا‏.‏

وفي علاقة الإنسان بربه قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ إن ربا الجاهلية موضوع‏,‏ وإن أول ربا أبدا به ربا عمي العباس بن عبد المطلب‏,‏ وإن دماء الجاهلية موضوعة‏,‏ وإن أول دم عامر بن ربيعة بن الحارث‏,‏ إن مآثر الجاهلية موضوعة‏,‏ فأراد أن ينزع كل ما ترسخ في صدور الناس من عوالق الجاهلية من ربا وثأر ومآثر قبلية‏,‏ ليخلصهم من أدرانها وأوحالها‏,‏ فيكونوا عبادا مخلصين لله حنفاء‏,‏ واتخذ من نفسه قدوة حسنة حين بدأ بوضع الربا والثأر المتعلقين بأهله وعشيرته‏,‏ أي قدوة خير من القائد الذي يبدأ بتطبيق ما يدعو إليه على نفسه!

وفي تأصيل علاقة المسلمين ببعضهم حذرنا‏,‏ صلى الله عليه وسلم من خطر التكفير وقتال المسلمين بعضهم بعضا‏,‏ وكأنه ينظر بعين المستقبل ويستشعر ما سيحدث لأمته من بعده من تفرق وتشرذم‏,‏ فحذر من ذلك قائلا‏:‏ فلا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض‏,‏ فإني تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعده‏,‏ كتاب الله‏.‏

كذلك رسخ الرسول صلى الله عليه وسلم مبدأ الأخوة بين المسلمين‏.‏ بقوله‏:‏ المؤمنون إخوة‏,‏ ولا يحل لامرئ مال أخيه إلا عن طيب نفس منه، وفي ذلك دعوة إلى إقامة مجتمع قوي متماسك‏:‏ فالمسلم أخو المسلم‏,‏ لا يظلمه ولا يسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته‏,‏ ومن فرج عن مسلمٍ كربةً فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة‏,‏ ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة‏ (صحيح البخاري 2/862)‏.

وأشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى اللبنة الأولى للمجتمع وهي الأسرة‏,‏ وعمادها المرأة‏,‏ فأكد حقها في الحياة الكريمة في إطار مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في أصل الخلق والتكاليف الشرعية والكرامة الإنسانية‏,‏ حرصا على بناء الأسرة الصالحة‏,‏ وذلك بقوله:‏ إن لنسائكم عليكم حقا‏,‏ ولكم عليهن حق‏..‏ فاتقوا الله في النساء‏,‏ واستوصوا بهن خيرا‏,‏ فالاهتمام بالمرأة والحفاظ على حقوقها وصونها مدعاة لتنشئة جيل مسلم قوي يعرف حقوقه وواجباته‏,‏ ويحمي نفسه ووطنه وعقيدته‏.‏

وعن علاقة المسلم بغيره أرسى صلى الله عليه وسلم قيمة المساواة بين البشر جميعا دون النظر إلى عرقٍ أو نسبٍ أو مال‏,‏ حيث قال‏:‏ أيها الناس إن أباكم واحد، وإن ربكم واحد، كلكم لآدم، وآدم من تراب‏,‏ لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى‏,‏ وكما يقول أمير الشعراء‏:‏

الله فوق الخلق فيها وحده

*

والناس تحت لوائها أكفاء

ومن المعاني التي تستقى من هذه الخطبة في علاقة الإنسان بأخيه الإنسان‏,‏ نداؤه بـ أيها الناس ففيه دلالة على أن أصل دين الله واحد من لدن آدم إلى قيام الساعة‏,‏ ولذا لم يوجه خطابه إلى المسلمين بل إلى الناس عامة‏,‏ كما ورد في قوله تعالى‏: (وَللهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا) [آل عمران:97] فالآية في سياق بيان وجوب الحج للمسلمين‏,‏ ولكنها خاطبتهم بـ الناس لتبين أن الحج مشروع منذ بناء الكعبة، وهو وعد الله تعالى لسيدنا إبراهيم عليه السلام‏.‏

تلك بعض مبادئ وقيم خطبة حجة الوداع التي ألقاها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم‏,‏ وأودع فيها وصيته لأمته‏,‏ بل للناس جميعا‏,‏ بما فيها من بيان لأصول سعادة الإنسان في الدارين‏,‏ من خلال أحكام شرعية‏,‏ محفوفة بقيم سامية‏,‏ في نطاق من سنن الله الحاكمة العادلة‏,‏ ليتحقق مراد الله ومقصوده في الحفاظ على أكرم خلقه وخير بنيانه وهو الإنسان‏,‏ أي إنسان‏!‏

عدد الزيارات 12921 مرة
قيم الموضوع
(32 أصوات)