طباعة
الجمعة, 05 حزيران/يونيو 2015 18:21

التصوف في الإسلام (2)

كتبه
قيم الموضوع
(4 أصوات)

في العصر الحاضر خلط كثير من الناس بين تصرفات الصوفية وبين التصوف‏,‏ كما خلط كثير من الخلق بين أفعال المسلمين وبين الإسلام‏,‏ وأفعال المسلمين في أي مكان وفي أي زمان‏,‏ لم تكن أبدا حجة على الإسلام.

بل إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يحذر الناس من فساد الزمان ومن البعد عن السنة‏,‏ وفي حديث حذيفة رضي الله عنه الذي أخرجه البخاري ومسلم‏,‏ يبين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن الشريعة هي الأساس‏,‏ وأننا سنرى فتنا‏,‏ وسنرى مخالفة‏,‏ وسنرى اختلافا بين الناس‏,‏ يقول حذيفة‏:‏ كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن الخير‏,‏ وكنت أسأله عن الشر‏,‏ مخافة أن يدركني‏,‏ فقلت‏:‏ يا رسول الله‏,‏ إنا كنا في جاهلية وشر‏,‏ فجاءنا الله بهذا الخير‏,‏ فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال‏:‏ نعم قلت‏:‏ وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال‏:‏ نعم وفيه دخن‏,‏ قلت‏:‏ وما دخنه؟ قال‏:‏ قوم يهدون بغير هديي‏,‏ تعرف منهم وتنكر قلت‏:‏ فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال‏:‏ نعم‏,‏ دعاة إلى أبواب جهنم‏,‏ من أجابهم إليها قذفوه فيها‏,‏ قلت‏:‏ يا رسول الله‏,‏ صفهم لنا‏,‏ فقال‏:‏ هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا قلت‏:‏ فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال‏:‏ تلزم جماعة المسلمين وإمامهم قلت‏:‏ فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال‏:‏ فاعتزل تلك الفرق كلها‏,‏ ولو أن تعض بأصل شجرة‏,‏ حتى يدركك الموت وأنت على ذلك‏.

فالحق أن المسلمين ليسوا حجة على الإسلام‏,‏ ولما أمر صلى الله عليه وآله وسلم أمير الجيوش قال له‏:..‏ وإن حاصرت أهل حصن فأرادوك أن تنزلهم على حكم الله‏,‏ فلا تنزلهم على حكم الله‏,‏ ولكن أنزلهم على حكمك‏,‏ فإنك لا تدري‏,‏ أتصيب حكم الله فيهم أم لا؟ ‏(أخرجه الإمام أحمد في المسند‏).

ولذلك‏,‏ فإننا عندما نتفاوض‏,‏ نتفاوض باجتهادنا‏,‏ فليس هذا هو كلام الله ولا كلام رسوله‏,‏ إنما هذا ما فهمناه من كلام الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم‏,‏ ومن أجل ذلك‏,‏ فإن العلماء من أهل التصوف تقيدوا بالكتاب والسنة‏,‏ واجتهدوا كما اجتهد الفقهاء‏,‏ وكما اجتهد أهل العقيدة والمتكلمون‏,‏ اجتهدوا في هذا الفهم‏,‏ لكنه مقيد بالكتاب والسنة‏.

نشأت الآن ناشئة تنكر التصوف‏,‏ لما رأته من بعض خلل أو بدع‏,‏ ممن ينتسبون إلى التصوف‏,‏ ولو نظرنا إلى سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏,‏ لوجدنا أن هذا الذي فعلوه مخالف للمنهج النبوي‏,‏ فلقد وجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أصناما حول الكعبة فلم يهدم الكعبة‏,‏ وإنما أزال الأصنام وأبقى الكعبة‏,‏ هذا هو المنهج النبوي‏,‏ إنه منهج رباني‏, كذلك لو نظرنا إلى قوله تعالى: (إِنَّ الصَّفَا وَالمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللهِ فَمَنْ حَجَّ البَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا) [البقرة‏:158]؛ فهذه الآية تبين‏:‏ أن الصحابة كان عندهم حرج أن يفعلوا تلك الأفعال التي فعلها المشركون‏,‏ عندما قصدوا وحجوا إلى بيت الله‏, وأرادوا إلغاء السعي جملة‏,‏ لكن السعي من دين إبراهيم‏,‏ هذا من الحنيفية‏...‏ هذا بأمر الله سبحانه وتعالى‏,‏ وهؤلاء المشركون قد خلطوا الوثنية بشريعة إبراهيم‏,‏ فخلصها الله سبحانه وتعالى منها‏,‏ وجعل شريعة إبراهيم صافية‏,‏ نحج بها إلى يومنا هذا‏:‏ من طواف‏,‏ وسعي‏,‏ ورمي‏, ومبيت‏,‏ ووقوف بعرفة‏..‏ إلى آخر هذا‏,‏ وخلصها من النواقص أو الزوائد التي أضافها الوثنيون المشركون‏,‏ لم يلغ هذا الأمر‏,‏ لأن هذا ليس من الإنصاف‏,‏ وليس من العدل‏,‏ ورسول الله صلى الله على وآله وسلم يعلمنا الإنصاف والعدل‏,‏ ولذلك خلص هذا من ذاك‏.

وعندما سأله صلى الله عليه وآله وسلم بعض من معه‏,‏ فقال له‏:‏ اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط‏ (وهو اسم شجرة كان المشركون يعكفون حولها ويعلقون بها أسلحتهم),‏ فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ سبحان الله‏,‏ هذا كما قال قوم موسى لموسى‏ (اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ) أخرجه الترمذي‏,‏ فلم يكفرهم‏,‏ ولم يلقهم في اليم‏,‏ وإنما وضح لهم هذا من ذاك‏.

وعندما سمع امرأة رأته وهي تغني‏,‏ فقالت‏:‏ وإن لنا نبيا يعلم ما في غد -وكانت تضرب بالدف‏,‏ وتندب من قتل يوم بدر- فقال‏:‏ دعي هذا‏,‏ وقولي بالذي كنت تقولين ‏(أخرجه البخاري‏)‏ أي اتركي مسألة أن النبي يعلم الغيب بذاته‏,‏ وعودي إلى ما كنت عليه‏.

منهج واضح أننا إذا اختلط الأمر‏,‏ لا نرمي الجميع‏,‏ بل علينا أن نخلص هذا من ذاك‏,‏ نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر وننكر البدع والانحرافات‏.

لكن التصوف في عصرنا الحاضر تاه بين أعدائه وأدعيائه‏,‏ فهناك من يتمسك بمجموعة من البدع مدعيا أنها هي التصوف‏,‏ والتصوف براء من ذلك‏.

التصوف هو حفظ مرتبة الإحسان‏,‏ التصوف مقيد بالكتاب والسنة‏,‏ التصوف له علماؤه عبر العصور‏,‏ كتبوا فيه وعاشوا من أجله‏,‏ وأوضحوه بألفاظ مختلفة في عصور مختلفة‏,‏ تكلموا عن الزهد‏,‏ وألف فيه أحمد بن حنبل وغيره من الأئمة‏,‏ تكلموا عن الورع‏,‏ والتقوى‏,‏ وأعمال القلوب‏,‏ وكتب كل هؤلاء في هذا‏,‏ ولكن ابتلينا في عصرنا هذا بمن يريد أن يخالف المنهج النبوي في حقيقة أمره‏,‏ إلا أنه تزيا -في الظاهر- بالزي النبوي‏,‏ تراه يطلق لحيته‏,‏ ويقصر ثوبه‏,‏ ويضع سواكه فوق أذنه وكأنه من الجيل الأول‏,‏ ومن السلف الصالح‏,‏ ثم تراه -في بعض الأحيان عن جهل‏,‏ وفي بعض الأحيان عن غرور وكبر يخرج على المنهج النبوي‏,‏ أحداث الأسنان سفهاء الأحلام‏,‏ يقولون من كلام خير البرية‏,‏ لا يجاوز إيمانهم تراقيهم‏,‏ فإنا لله وإنا إليه راجعون.

عدد الزيارات 5118 مرة